وحدّت كل من "ميشلان" وشنايدر إلكتريك و"سويز"، الشركات العالمية الكبرى التي تتمتع بحضور قوي على الساحتين المحلية والدولية، جهودها في اليوم العالمي للمرأة لاستضافة سلسلة من جلسات الحوار الافتراضية الرامية إلى معالجة قضية المساواة بين الجنسين في الشركات وقطاعات الأعمال والصناعات بشكل عام.

وتناول أكثر من عشرة أعضاء في اللجنة قضايا متنوعة مثل المرونة في الأوقات الصعبة، وكسر القوالب والنماذج النمطية في مكان العمل، وتعزيز وجهات النظر المهنية المبكرة.

وتهدف الجلسات، التي عقدت وحضرها عدة مئات من الموظفين الإقليميين في الشركات الثلاث، إلى تعزيز النقاش حول كيفية استقطاب النساء والاحتفاظ بهن في قطاعات الأعمال التي غالباً ما يُنظر إليها على الذكور يهيمنون عليها. ووفقاً لليونسكو، يتخرج عدد أكبر من النساء في الدول العربية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات مقارنة بأوروبا أو أمريكا. وتمثل الهدف من المحادثات في تبادل الأفكار والخبرات والرؤى حول كيف يمكن للشركات أن تساعد النساء على إيجاد الوظائف المناسبة لهن وكذلك الاحتفاظ بها ضمن كوادر القوى العاملة.

وقال مارك باسكيت، رئيس شركة "ميشلان" في أفريقيا والهند والشرق الأوسط: "إن التنوع ليس مجرد كلمة أو مصطلح رنان نكرره بين الحين والآخر، وإنما يشكل أحد قيمنا الأساسية في "ميشلان" لاحترام الناس - بغض النظر عن خلفيتهم أو أعمارهم أو جنسهم. وتحتم علينا مسؤوليتنا الفردية والجماعية العمل على إعطاء الأهمية للمبادرات التي تقود المساواة وتدعم الإناث في مكان العمل. لهذا السبب، أنشأت مجموعة "ميشلان" شبكة التنوع والشمول التي تجمع بين عدداً من الشركات الرائدة لضمان انتقالنا من الطموح إلى العمل وتحقيق هدفنا المتمثل في منح الجميع طرقاً أفضل للمضي قدماً. ويسعدنا أن نكون جزءاً من هذه المبادرة التي شاركت في تنظيمها ميشلان وشنايدر إلكتريك و"سويز" في اليوم العالمي للمرأة مع التركيز على الموضوعات المهمة التي تهم النساء من خلفيات مختلفة".



ومن جهتها قالت ناتاليا كيسينا، نائب رئيس الموارد البشرية في شنايدر إلكتريك لمنطقة الخليج وأحد منظمي الحدث: "تشكل مسألة تمكين المرأة وتعزيز المساوة بين الجنسين أولوية عالمية بالنسبة لنا في شنايدر إلكتريك. وقد ثبت أن تعزيز التنوع والمشاركة في مكان العمل يمثل أساساً قوياً لأعمال أفضل، كما يشكل التوازن بين الجنسين ضرورة لتحسين إدارة الأعمال. وتحتم علينا مسؤوليتنا كشركة عالمية رائدة مشاركة دروسنا وخبراتنا مع الآخرين، وكذلك التعلم منهم في إطار مساعينا لأن نصبح شركة أكثر شمولاً يتم فيها تمكين القيادات النسائية ومنحهن فرص ومسارات مهنية جيدة".

وبدوره قال سيريل كورجاريت، الرئيس التنفيذي لشركة "سويز" الشرق الأوسط وآسيا الوسطى: "نحن سعداء للغاية بهذه المبادرة المشتركة مع كل من "ميشلان" وشنايدر إلكتريك، والتي تشكل فرصة مميزة لنا جميعاً لكي نستلهم بعض الرؤى الثاقبة من النساء اللاتي يشاركن وجهات نظرهن وخبراتهن في مجالات تخصصهن. ويُعد تعزيز التنوع بين الجنسين من أولوياتنا الرئيسة في "سويز". وبصفتنا إحدى الشركات الإقليمية الموقعة على مبادئ تمكين المرأة (WEPs)، المنبثقة عن الميثاق العالمي للأمم المتحدة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، فإننا نهدف إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وآسيا الوسطى. ونتابع في إطار خارطة الطريق الإقليمية الطموحة التي وضعناها خطة عملنا لزيادة عدد النساء في قوتنا العاملة، وتشجيع الشابات على دخول صناعتنا من خلال برامج التدريب الداخلي أو الدراسات العليا على سبيل المثال".

المصدر: mslgroup



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع