إنهاء "فجوة الامتيازات" بين الرجال والنساء في أماكن العمل يعزز قدرة المرأة على التقدم الوظيفي، بحسب دراسة جديدة من لينكدإن، أكبر شبكة مهنية في العالم، وهو ما سيؤدي إلى نتائج إيجابية على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية ويضمن حصول كلا الجنسين على الامتيازات نفسها خاصة فيما يتعلق بالرواتب والترقيات والتطور المهني.

واستطلعت لينكدإن آراء أكثر من 2,000 مهني تتراوح أعمارهم بين 25 و55 عاماً في دولة الإمارات، حول تأثير كوفيد-19 على النساء العاملات، وتعزيز تمكين المرأة، عشية اليوم العالمي للمرأة الموافق 8 مارس من كل عام.

ونظر البحث في الرواتب والتقدم الوظيفي، ونظم العمل المرن، والحياة المهنية للمرأة العاملة بشكل عام خلال جائحة كوفيد-19.

العمل المرن
وبحسب دراسة "لينكدإن" يعتقد ما يقارب 4 من كل 5 مشاركين في الاستطلاع (78%) أن اعتماد سياسات العمل الصديقة للأسرة، بما يشمل نظام العمل المرن، ستخلق أثراً إيجابياً فاعلاً.

فيما ترى حوالي 3 من كل 10 نساء مشاركات في الاستطلاع (29%) وجود تحديات للعمل المرن مثل غياب التقدم الوظيفي أو تأخره. وتعتقد نسبة 34% من النساء المشاركات أن من يختارون العمل المرن يُنظر إليهم بصفتهم أقل التزاماً من غيرهم من الموظفين.

كوفيد-19 وإجراءات عملية
وفيما أثرت الجائحة عالمياً على الجميع، ورأت أكثر من نصف النساء العاملات المستطلعات (52%) أن الوضع الجديد أدى إلى تحملهن مسؤوليات أكبر في المنزل، تنفذ عدة شركات في الإمارات إجراءات عملية تواجه تلك التحديات والقضايا. وقال نصف العاملين المستطلعين إن شركتهم نفذت سياسات صديقة للأسرة في مكان العمل، بما يشمل العمل المرن لدعم النساء، بينما أشار نصفهم تقريباً إن شركتهم اعتمدت تدريبات وأهداف للمديرين لضمان تطبيق سياسات المساواة بين الجنسين بشكل صحيح ودعم النساء في مكان العمل.

كما أكّد 40% من العاملين المستطلعين امتلاك شركاتهم لبرامج تعليم وتوجيه وتدريب لدعم النساء في مكان العمل، بينما قال 33% أن شركاتهم تقدّم حزمة أمومة سخية.

التقدم الوظيفي
وفيما يتعلق بحوافز الطموح الوظيفي، يثمّن عدد أكبر من النساء (58%) التقدير ضمن الشركة مقارنة بالرجال (51%). لكن عموماً، يظل غياب التحفيز تحدياً، حيث قالت حوالي 3 من كل 5 (63%) نساء مستطلعات إنهن يعانين نوعاً من صراع داخلي بشأن التركيز على حياتهن المهنية.

وفي نفس الوقت، يعتقد ما يقارب ثلاثة أرباع العاملين المستطلعين (74%) أن وجود حزمة أمومة سخية ستشكل إضافة فعالة لمكان عملهم، فيما رأت 69% من النساء المشاركات في الدراسة أن التقدم الوظيفي أولوية رئيسية في حياتهن، حتى بوجود سياسات عمل مرن. ومن بين الأمهات المستطلعة آراؤهن، وافق 65% منهن أن الإنجاب يؤثر على التقدم الوظيفي.

وتعد الأسرة إحدى الاعتبارات المهمة الأخرى لخيارات المرأة المهنية، حيث أشار ثلث النساء المستطلعات (33%) إلى اضطرارهن لتحمل المزيد من المسؤولية عن الحياة الأسرية والمنزلية.



الرواتب والترقيات
وأظهرت نتائج البحث أن "فجوة الامتيازات" قد تكون أكثر وضوحاً فيما يتعلق بزيادة الرواتب والترقيات، حيث يعد الرجال أكثر إصراراً على مطالبهم:

يبدو الرجال أكثر حزماً عند طلب زيادة للراتب خارج إطار التقييمات الوظيفية السنوية (75% من الرجال مقابل 65% من النساء)
تنتظر النساء اللواتي يشعرن باستحقاقهن لزيادة في رواتبهن فترة أطول من الرجال لمطالبة صاحب العمل بها
تعد النساء أقل تطلباً من الرجال عند التفاوض بشأن زيادة الرواتب مع صاحب عمل حالي أو جديد لأنهن لا يشعرن بالارتياح تجاه طلب ذلك، أو لا يرغبن في أن يبدين إلحاحاً شديداً، أو يشعرن أنهن يطلبن أكثر مما يستحققن أو يشعرن بالحرج
لم يتفاوض ربع عدد النساء المستطلعة آراؤهن (25%) مطلقاً بشأن الراتب عند قبول منصب لدى صاحب عمل جديد، مقارنة بـ 15% فقط من الرجال المشاركين في الاستطلاع.

لم يتفاوض ربع عدد النساء المشاركات في الاستطلاع (25%) مطلقاً بشأن زيادة الراتب مع صاحب عمل حالي، مقارنة بـ 19% فقط من الرجال المستطلعة آراؤهم.

وبحسب الدراسة من "لينكدإن" حول "فجوة الامتيازات"، يتفق 65% من النساء و63% من الرجال المشاركين في الاستبيان بوجود حالات تشعر فيها المرأة بأنها تحصل على امتيازات أقل من الرجل في أماكن العمل، خاصة في قطاعات مثل الإعلام والتواصل والتسويق (77%)، بينما يزداد شعور المرأة بحصولها على امتيازات أقل من الرجل في المناصب الإدارية (70%)، مقارنة مع المهنيين المتخصصين والعمال اليدويين (54%).

التحديات إلى فرص
وقالت لين شومان، مديرة تحرير قسم الأخبار في لينكدإن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "شهدنا في لينكدإن منذ بدء جائحة كوفيد-19 زيادة في المحادثات التي تركز على تأثير الجائحة على النساء العاملات، سواء في دولة الإمارات أو على مستوى العالم. وواجهت النساء عدداً من التحديات سواء فجوة الامتيازات في أماكن العمل، أو التردد في طلب زيادات الرواتب أو الترقيات المستحقة، والشعور بأن تأخر التقدم الوظيفي يمثل ثمناً للاستفادة من ساعات العمل المرنة".

وأضافت: "لكن لدى مقارنة نتائج استطلاع فجوة الامتيازات في الإمارات مع الأسواق الأخرى، نرى أن التبني السريع لإجراءات العمل المرن وحرص دولة الإمارات على تحقيق التوازن بين الجنسين في مختلف تشريعات العمل والقطاعات الاقتصادية والمجتمعية، يجعل المرأة العاملة فيها أقدر على تحويل التحديات إلى فرص في مرحلة ما بعد الجائحة."

وبهدف مساعدة الأفراد والشركات على اتخاذ خطوات ترتقي بالمساواة بين الجنسين في أماكن العمل، تقدم لينكدإن دورات تعليمية مجانية متاحة للجميع عبر الإنترنت حول مواضيع: استراتيجيات القيادة للمرأة، التخطيط للإجازات العائلية، استراتيجيات النجاح للمرأة في العمل، امتلكيها: قوة المرأة في العمل، كيف تساند النساء في العمل وهي متوفرة من 28 فبراير إلى 31 مارس 2021 بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة.

وأطلقت لينكدإن للمناسبة وسم #WeCanDoIt بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ودعت أعضاء الشبكة العالمية إلى استخدامه لتشجيع النساء في أماكن عملهن ومجتمعهن.

المصدر: apcoworldwide


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع