أعلنت مدرسة ستار انترناشونال مردف (Star International School Mirdif)، المدرسة الرائدة في قلب حي مردف التي تعتمد المنهاج البريطاني، عن إطلاق مبادرة Log In and Learn لتقديم سلسلة من الجلسات التعليمية الافتراضية لمدة 15 دقيقة للطلاب المستقبليين والمسجلين حديثاً في المرحلة التأسيسية، في إطار جهودها الحثيثة للتكيّف مع التحديات الراهنة التي فرضتها أزمة كوفيد-19.

وتم إطلاق هذه المبادرة لطمأنة العائلات التي تساورها الشكوك حول عودة الأطفال إلى المدارس، من خلال عرض جميع إجراءات وبروتوكولات السلامة التي تعتمدها المدرسة لتوفير بيئة تعليمية تفاعلية وآمنة.

وتقدّم المبادرة سلسلةً تفاعليةً من الدروس المرئية التي تهدف لنشر قيم المدرسة المجتمعية بين جميع سكان مدينة دبي؛ حيث تم تصميم الجلسات الافتراضية القصيرة والغنية بالمعلومات لتزويد الأهالي والأطفال، الذين تتراوح أعمارهم من ثلاث إلى أربع سنوات، بلمحة شاملة عن جوانب المدرسة، بما فيها المرافق والكادر التعليمي والمواضيع المطروحة وبيئة التعلم في الفصل الدراسي، دون الحاجة لزيارة المدرسة على أرض الواقع. كما تتضمن المبادرة مجموعةً من الأنشطة الممتعة وجلسات القراءة والرسم والرقص التي يمكن للأطفال والأهالي الاستمتاع بها معاً.

وتمهّد هذه المبادرة الطريق لاعتماد نهج تعليمي مناسب في ظل أزمة كوفيد-19، كما توفر فرصةً لتعريف طلاب المرحلة التأسيسية المستقبليين بمزايا المدرسة، إضافةً إلى توفير تجربة غامرة تزيد من تميز النظام التعليمي في المدرسة. وانطلاقاً من كونها مبادرة مخصصة لمواجهة تداعيات كوفيد-19، تأتي الدروس التي تبلغ مدتها 15 دقيقة لتغني الطلاب وأولياء الأمور عن زيارة الحرم المدرسي والتفاعل المباشر مع الآخرين، مما يوفر لهم فرصةً آمنة لمعرفة المزيد حول المدرسة دون القلق من خطر الإصابة بالمرض.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت جيل روبرتس، مديرة مدرسة ستار انترناشونال مردف
(Star International School Mirdif): "نحن فخورون بمكانتنا الريادية بوصفنا مدرسةً ذات تفكير تقدمي تسعى إلى التكيف مع التحديات الحالية التي يفرضها كوفيد-19 في المجال التعليمي والتغلب عليها، حيث تم تصميم مبادرة Log In and Learn التفاعلية عبر الإنترنت لتعريف الطلاب والأهالي بأسلوبنا المجتمعي دون الحاجة لزيارة المدرسة والتفاعل المباشر مع الآخرين. وستساعد هذه المبادرة في توفير عمليات تسجيل غير تلامسية، إضافةً إلى مساعدة الأطفال على الانتقال بسلاسة إلى بيئة مدرسية مريحة وسط إجراءات سلامة استثنائية تحظى بإشادة الأهالي والجهات التنظيمية في سلك التعليم".

كما شهدت مدرسة ستار انترناشونال مردف(Star International School Mirdif)، نجاحاً سنوياً بارزاً مع الزيادة غير المسبوقة في مستويات التسجيل بالمرحلة التأسيسية، حيث حققت نمواً بنسبة 45% خلال ستة أشهر فقط من بداية العام الجديد، مع إضافة صف دراسي جديد للمرحلة التأسيسية الأولى خلال الفصل الدراسي الثالث. وأضافت روبرتس: "على الرغم من القلق المتزايد حول انتشار مرض كوفيد-19 بين أهالي الطلاب وأفراد المجتمع كافة، ما تزال مدرستنا تشهد نمواً واعداً داخل صفوف المرحلة التأسيسية".



وفي إطار سعيها المستمر لتوفير أفضل معايير السلامة للطلاب والأهالي في المدرسة، حظيت مدرسة ستار انترناشونال مردف(Star International School Mirdif) بإشادة هيئة الصحة بدبي وهيئة المعرفة والتنمية البشرية على التزامها بأفضل معايير السلامة والإجراءات الاحترازية المشددة؛ حيث أصدرت المدرسة حوالي 118 بروتوكولاً لتوفير بيئة تعليمية آمنة وخالية من مرض كوفيد-19، بدءاً من تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي وإدخال حواسيب كروم بوك إلى الصف الدراسي الثالث فما فوق، ووصولاً إلى تركيب فواصل بين المقاعد لتتيح للطلاب التفاعل ضمن الصفوف بطريقة آمنة. كما قدمت المدرسة عملاً فنياً جديداً وفريداً لتثقيف طلاب المرحلة التأسيسية حول أهمية الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي بطريقة تلائم أعمارهم. وحرصت مدرسة ستار انترناشونال مردف (Star International School Mirdif)، على تنظيم مواعيد توصيل الطلاب لتجنب الازدحام، فضلاً عن إجراء جلسات التعقيم بشكل دوري ومنتظم في نهاية كل أسبوع، وتقديم ندوات تفاعلية إضافية عبر الإنترنت لتثقيف الطلاب حول معايير النظافة اللازمة لحياة صحية وسليمة.

وتابعت روبرتس، قائلةً: "عملت مدرسة ستار انترناشونال مردف (Star International School Mirdif) جاهدةً منذ بداية العام الدراسي لضمان توفير أحدث إجراءات الصحة والسلامة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والسلطات المحلية للطلاب الذين يدرسون في حرمنا المدرسي. كما احتفلنا الشهر الماضي بتسجيل أسبوع خال من الإصابات الجديدة، حيث تشكّل هذه الخطوة إنجازاً ملفتاً يعزز التزامنا الراسخ بتوفير بيئة تعليمية آمنة لأكثر من 900 فرد من الطلاب والكادر التدريسي في حرم المدرسة".

ويعود السبب وراء النجاح اللافت لمدرسة ستار انترناشونال مردف(Star International School Mirdif)، خلال السنوات الماضية إلى سمعتها المميزة، وخاصّة عبر صفوف السنة التأسيسية، والتي تعود إلى السوية التعليمية العالية وسلاسة الانتقال بين المراحل الدراسية التي توفرها؛ وهذا ما يتجلّى عبر مبادرات التعلم الرقمي المبتكرة والبرامج المتطورة التي أصدرتها المدرسة في ظل أزمة كوفيد-19 وحالة عدم اليقين المرافقة لها، بما ينسجم مع القوانين الصادرة مؤخراً عن الهيئات الحكومية الخاصة عبر الإنترنت وعلى ارض الواقع.

المصدر: empyrecommunications


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع