اجتمع طلاب شراكة المدارس الدولية (ISP) من 72 جنسية معاً في مدرسة "أكويلا" ليصبحوا سوياً الحامل الرسمي للقب غينيس للأرقام القياسية.

يحمل الآن مجموعة الطلاب من مدرستي "أكويلا" و"نبراس" الدوليتين الرقم القياسي لـ "حضور أكبر عدد من جنسيات مختلفة لدرس للتاريخ".

وقال السيدة / كنزي الدفراوي، محكّم رسمي لدى غينيس للأرقام القياسية، مهنئاً الطلاب:
"بالنيابة عن غينيس للأرقام القياسية، يسعدني أن أعلن تتويج شراكة المدارس الدولية (ISP) في دولة الإمارات حاملاً للقب الجديد عن "حضور أكبر عدد من جنسيات مختلفة لدرس للتاريخ". تهانينا لكم، أنتم مميزون رسمياً!".



يأتي حدث تسجيل الرقم القياسي العالمي بمثابة انطلاقة العد التنازلي لـ 50 يوماً لشراكة المدارس الدولية للاحتفال باليوم الوطني الخمسين لدولة الإمارات العربية المتحدة، واحتفالاً بالعيد الثالث لمدرسة "أكويلا". أما عن درس التاريخ فقد ركز على تاريخ دولة الإمارات والإشادة بالشعب الإماراتي وقيادته البصيرة العظيمة.

قال السيد/ بهارات منسوخاني، الرئيس التنفيذي لشراكة المدارس الدولية بالشرق الأوسط:
"إننا متحمسون للغاية للاحتفال بسنة الخمسين وأردنا أن نفعل شيئاً لا يُنسى لبدء العد التنازلي على الاحتفال لـ 50 يوماً في مدارسنا. لقد عملنا على تذكير طلابنا بالتاريخ العريق لهذا البلد، وذلك بجمع العديد من الجنسيات معاً، مما يتيح لنا أن نحتفل حقاً بأهم مبادئ دولة الإمارات العربية المتحدة."

واستكمل السيد منسوخاني:




"بالإضافة إلى ذلك، نحتفل اليوم أيضاً بإنجاز هام لمدرسة "أكويلا"، وهو الاحتفال بعيدها الثالث. نحن سعداء للغاية بكل ما حققته المدرسة إلى يومنا هذا، كما نفخر اليوم بأن طلابنا بالتعاون مع طلاب من مدرسة نبراس الدولية يحملون الرقم القياسي العالمي المسجّل لدى غينيس للأرقام القياسية".

حملت مدرسة "إيستليا كوميونيتي سكول" بلندن، المملكة المتحدة الرقم القياسي السابق منذ عام 2014، بتسجيل حضور طلاب من 41 جنسية مختلفة.
هذا وقد تراوحت أعمار الطلاب الـ 72 الذين حضروا درس التاريخ في مدرسة "أكويلا" بين 6-17 سنة، كما انضم إليهم عبر الإنترنت طلاب من مدرسة "أسبن هايتس" البريطانية ومدرسة "ريتش" البريطانية، وهما مدرستان ضمن شراكة المدارس الدولية في أبوظبي.

المصدر: matrixdubai



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع