احتفالاً بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية 2021 الذي يحمل هذا العام شعار "الرضاعة الطبيعية مسؤولية مشتركة"، تنظم "جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية" التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، خلال الفترة بين 1 و 7 أغسطس القادم، برنامج فعاليات توعوية، بالتعاون مع أصدقاء الصحة من دولة البحرين.

بهدف التوعية بأهمية وفوائد الرضاعة الطبيعية، وتحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات.

ويتضمن البرنامج عدداً من المحاضرات التثقيفية الافتراضية والمبادرات التوعوية، يقدمها نخبة من المختصين والاستشاريين الصحيين في مجال الرضاعة الطبيعية أبرزها محاضرة عن الأمومة والرشاقة، كما يشهد البرنامج تنظيم مسابقة توعوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالجمعية، إلى جانب منشورات تثقيفية حول الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية وأهدافه، وأهمية الرضاعة الطبيعية.



وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، الرئيسة الفخرية لجمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية:
"نجدد في الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية الالتزام برؤية راسخة تجاه توفير بيئة آمنة ورعاية صحية متكاملة للأطفال لضمان مستقبل يخدم نشأتهم ويخدم تطلعات إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة. وننظر إلى هذه المناسبة بمثابة رسالة لنا جميعاً، مؤسسات وأفراد، لتسهيل القوانين والتشريعات التي تساعد الأمهات على تقديم الرضاعة الطبيعية لأطفالهن، والعمل لرفع الوعي بهذا الشأن انطلاقاً من أثره وانعكاسه على صحة المجتمع وسلامة أبنائه".

وأضافت الشيخة بدور القاسمي:
"تتبنى إمارة الشارقة التشجيع على الرضاعة الطبيعية انطلاقاً من رؤية مركزية أرسى دعائمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تجاه الاستثمار في الإنسان، بوصفه رأس المال الأثمن الذي يضمن تحقيق مشروع الإمارة الحضاري. ونتطلع أن نواصل مسيرة العمل التي قادتها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لنضمن تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات ونمنح كل طفل بداية سليمة لمستقبل صحي مشرق".



من جانبها أشارت سعادة ‏المهندسة خولة عبد العزيز النومان، رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، إلى أن الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية يعتبر من أبرز الفعاليات السنوية التي تحرص الجمعية على المشاركة بها، واستثمار هذا الحدث كمنصة توعوية من خلال تنظيم الحملات والبرامج التوعوية.

وأوضحت النومان أهمية تنظيم الحملات التوعوية والإرشادية بشكل دائم للتأكيد على أهمية الرضاعة الطبيعية، وتعزيز ثقافة الأمهات بالفوائد المتعددة لها والتي تفرز هرمونات تساعد على الحفاظ على الصحة الجسدية والنفسية للأم، وإنقاص الوزن بعد الولادة، وتقليل وهن العظام والإصابة بسرطان الرحم والثدي، والتقليل من حالات الاكتئاب والتوتر والقلق التي تمر بها الأم بعد مرحلة الحمل، بالإضافة إلى الفوائد الكبيرة التي تنعكس على الطفل وخاصة في الأشهر الستة الأولى من عمره، والتي تتجسد في الحماية والتقليل من الإصابة بالعديد من الأمراض، حيث يحتوي حليب الأم على مضادات حيوية طبيعية، ويساعد على التقليل من الأمراض المعدية مثل التهاب المعدة، والإسهال، والالتهاب الرئوي، فضلاً عن الحماية على المدى البعيد والتقليل من الأمراض المرتبطة بالسمنة، وداء السكري، ما يدل على أهمية الحملات التوعوية التي يتم تنفيذها في مختلف أنحاء الدولة للوصول إلى مجتمع صحي خالي من الأمراض المزمنة.

المصدر: nncpr



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع