تعتزم كريستيز إقامة مزاد فنّي للمنحوتات عبر الإنترنت يستمر طوال الصيف وينظمه فريق المبيعات الخاصة في دار المزادات العالمية. ويشتمل المزاد ضمن أبرز معروضاته على عمل إبداعي للفنان السعودي عبدالناصر غارم، هو "قبة الكابيتول"، الذي يأتي ضمن مبادرة مزادات "الفن للشفاء" (Healing Arts) المنبثقة عن مبادرة "ذا فيوتشر إز أنريتن" The Future is Unwritten التي تهدف لدعم الجهود العالمية الرامية لمكافحة جائحة كورونا من خلال الفنون.

ويضم المعرض الفني المسمّى "الأحلام الكبيرة 2" منحوتات لفنانين من الشرق الأوسط والأمريكيتين ومن أنحاء أوروبا والهند، ويمتدّ تاريخ هذه الأعمال على مدى أكثر من قرن من الزمان. وتشتمل قائمة الفنانين المشاركين الفنانَيْن الأمريكييْن جيف كونز وروي ليخنشتاين، والفنان السويسري أوغو روندينوني والإيطالي غياكومو مانزو، بجانب كل من مارك كوين وباربرا هيبورث وباري فلاناغان من بريطانيا، والفنان السعودي عبدالناصر غارم. كذلك تشارك في المعرض والمزاد المرتقب أعمال من فرنسا للفنانين أريستيد مايول وغاستون لاشيز وفرناند ليغي ونيكي دي سان فال، وأعمال أخرى من الهند للفنان أنيش كابور، علاوة على منحوتة من إسبانيا لسلفادور دالي.



ويقدم عبدالناصر غارم عمله "قبة الكابيتول" ضمن مبادرة "الفن للشفاء" دعماً لجهود مكافحة جائحة كورونا من خلال الفنون. وتواصلت مزادات "الفن للشفاء" التي تنظمها كريستيز ضمن سلسلة الفعاليات التضامنية التي نظمتها منظمة الصحة العالمية على مدار العامين الماضيين، حيث عُرضت الأعمال في عدد من المعارض الفنية التي أقيمت على امتداد مجموعة واسعة من الفئات الفنية. وتقف خلف هذه المبادرة التي انطلقت في العام 2020 مؤسسة "كلتشرّنر" CULTURUNNERS، بالشراكة مع المجلس العالمي للشعوب التابع للأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة Blessed، وذلك ضمن الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لقيام منظمة الأمم المتحدة.

عبدالناصر غارم فنان ممارس ومقدَّم سابق في الجيش السعودي، وهو أحد رواد الفن المعاصرين في العالم العربي، ويُعرف بشجاعته الفكرية واستخدامه المبتكر للمواد. وساهمت لوحات غارم وعروضه وتركيباته الفنية في تغيير المشهد الفني في الشرق الأوسط كما تركت أثراً في المشهد الفني الغربي بعد أن دفعت الأفراد للتشكيك في العلاقات الاجتماعية والسياسية العالمية فضلاً عن وجهات النظر الثقافية.



وقدم غارم، بصفته أحد مؤسسي منصة "إيدج أوف أرابيا" للفن السعودي المعاصر، هذا العمل الضخم لأول مرة كمنحوتة مركزية في معرض أقيم في لندن في العام 2012 تحت عنوان #COMETOGETHER. ويتصل العمل النحتي، البالغ حجمه 400 × 400 × 500 سم، مع عمل سابق للفنان بعنوان "رسالة رسول"، كان بيع بسعر قياسي في مزاد لكريستيز أقيم في العام 2011.

تشكل "قبة الكابيتول" نسخة طبق الأصل من قبة الكابيتول الشهيرة في العاصمة الأمريكية واشنطن، تسندها نسخة مصغرة من تمثال إلهة الحرية المسلحة الذي بناه توماس كروفورد في القرن التاسع عشر. وزُيّن الجانب الداخلي من قبة غارم بزخارف إسلامية راقية، مصنوعة يدوياً في المغرب، تشبه الزخارف التي تزين التصاميم الداخلية للمساجد، ما يجعل العمل مزيجاً من ملامح التصميم الكلاسيكي الغربي الجديد وسِمات الهندسة الإسلامية. ويعرض غارم عبر هذا التمازج طريقة لإثارة نقاش جديد حول الديمقراطية بين الغرب والشرق.


المصدر: wallispr


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع