تعاونت "غروهي"، الشركة الرائدة عالمياً في توريد التجهيزات الصحية للحمامات والمطابخ، مع مجموعة "جيمس للتعليم" من أجل توعية الطلاب بضرورة الحفاظ على المياه منذ سنٍ مبكرة.

وقامت "غروهي" باستبدال عددٍ من صنابير المياه في مدرسة وستمينستر – دبي ومدرسة جيمس فيرست بوينت – ذا فيلا، وتركيب 50 صنبور ذاتي الإغلاق، في خطوةٍ تهدف إلى المساعدة في التخفيف من استهلاك المياه للحد الأدنى.
ويأتي هذا التعاون بين الطرفين ضمن مبادرة "المدرسة الخضراء" من "غروهي"، وهي برنامج إقليمي سيتم تطبيقه في عددٍ من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتعزيز الاستدامة لدى المؤسسات التعليمية.

وتُعتبر هذه الحملة نسخة معدلة من مبادرة "الجامع الأخضر" الحائزة على جوائز عالمية، التي أطلقتها "غروهي" سابقاً في الإمارات وتركيا ومصر. وتلتزم "غروهي" بتعزيز مستوى الوعي لدى المجتمعات بأهمية الاستدامة البيئية، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ذات الموارد المائية المحدودة.
ويتوافق هذا البرنامج مع تركيز "جيمس للتعليم" على الاستدامة، بما في ذلك الحد من استهلاك المياه في مدارسها البالغ عددها 40 مدرسة في دولة الإمارات.
وتُعتبر الاستدامة واحدة من قيّم العلامة التجارية "غروهي" الأربع الأساسية، إلى جانب الجودة والتكنولوجيا والتصميم، وتحتل موقعاً مهمّاً في إطار استراتيجية الشركة.



وقال محمد عطايا، الرئيس الإقليمي لمنطقة الخليج وباكستان لدى "ليكسيل" أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا:
"تُعد الاستدامة بالنسبة إلى "غروهي" من أهم الركائز التي نقدّرها ونوليها اهتماماً خاصاً، حيث نبذل قصارى جهدنا كي نجعل أسلوب الحياة المسؤول واقعاً يومياً للجميع. وانطلاقاً من التزامنا هذا، سنواصل في زيادة التوعية حول الاستخدام الأمثل للموارد المائية. ويتمحور هدفنا حول تعزيز موقع "غروهي" كعلامة تجارية مسؤولة بيئياً وملتزمة بحماية الكوكب من أجل الأجيال القادمة".

وقال كارل روبرتس، الرئيس التنفيذي ومدير مدرسة وستمينستر:
"تؤمن مجموعة "جيمس للتعليم" بأن تحقيق الحياة المستدامة في العالم يبدأ من التعليم السليم. وانطلاقاً من ذلك، عملنا على دمج قضايا الاستدامة في مناهجنا التعليمية، حيث نحرص على تنشئة الطلاب منذ سن صغيرة، على تطوير طريقة فهمهم ومقاربتهم حول كيفية أن يصبحوا مواطنين عالميين مسؤولين. وتشكل مشاركتنا في مبادرة "المدرسة الخضراء" من "غروهي" عنصر داعم لمهمتنا من خلال تعليم الطلاب وتشجيعهم على اتباع أسلوب حياة أكثر استدامة".



ومن جانبه قال ماثيو تومبكينز، المدير والرئيس التنفيذي في مدرسة جيمس فيرست بوينت:
"نتطلع دائماً في "جيمس للتعليم" إلى إيجاد طرق جديدة ومبتكرة لتعزيز الاستدامة. وسيمنحنا عملنا وتعاوننا مع "غروهي" ومبادرة "المدرسة الخضراء" التي أطلقتها، فرصة من أجل زيادة تعزيز أهمية الاستدامة لدى قادة المستقبل، وسنواصل في التزامنا بدعم طلابنا اليوم من أجل غدٍ أكثر سعادة وصحة".

توفر "غروهي" الدعم للمجتمعات المحلية كلما أمكن ذلك، وتهدف إلى نشر وتنفيذ مبادرة "المدرسة الخضراء" في عدد من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وستساهم هذه المبادرة في زيادة الوعي المجتمعي لا سيما بين الأجيال الشابة، بضرورة الحفاظ على المياه.
وتسعى "غروهي" من خلال هذه الجهود على تشجيع المجتمعات الأوسع نطاقاً على التحول نحو استخدام منتجات أكثر استدامة، من أجل نشر وتطبيق تقنيات حفظ تساهم في توفير استهلاك المياه على نطاقٍ واسع، وضمان وحماية مستقبل هذا المورد الطبيعي الثمين.

المصدر: ogilvy



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع