كشفت أستون مارتن البريطانية المتخصصة بصناعة السيارات الرياضية الفاخرة عن استعدادها للمُشاركة بأكبر حضورٍ لها على الإطلاق في أسبوع مونتيري للسيارات 2021 المرموق الذي سيُقام في شبه جزيرة مونتيري، في خطوة تأتي بعد مرور 70 عاماً على دخول العلامة إلى السوق الأمريكية. وستُشارك العلامة في الفعالية من خلال مركز أستون مارتن كلوب 1913.

ويشغل مركز أستون مارتن الحصري والمختص بالسيارات الفاخرة في الولايات المتحدة مساحة 11300 قدم مربعة (1050 متر مربع) ضمن موقعٍ متميز يُطل على الممر الثامن عشر من ملعب بيبل بيتش جولف لينك الشهير والمُجاور لحديقة ستيلووتر كوف. ويحتفي مركز أستون مارتن كلوب 1913 بماضي أستون مارتن العريق ومسيرتها الحالية المتألقة، بالتوازي مع استعداداها في الوقت نفسه لطرح مُنتجين جديدين يعكسان الآفاق المستقبلية الطموحة للسيارات عالية الأداء التي تُقدمها العلامة.

وسيشكّل أسبوع مونتيري للسيارات 2021 فعالية متميزة خلال عطلة نهاية الأسبوع؛ حيث سيستضيف مركز أستون مارتن كلوب 1913 العرض الأول في أمريكا الشمالية لسيارة أستون مارتن فالهالا الجديدة، بعد الكشف عنها خلال مُنافسات سباق الجائزة الكبرى البريطاني للفورمولا 1 في حلبة سيلفرستون. كما سيتخلل الفعالية الكشف العالمي عن مُنتج جديد ومُميز من المتوقع أن يرتقي بمكانة وإمكانات علامة أستون نحو آفاقٍ جديدة كلياً.

وإضافة إلى العرضين العالميين لسيارة فالهالا، ستشتمل مشاركة أستون مارتن في أسبوع مونتيري للسيارات 2021 على عرض مجموعةٍ مختارة من النسخ الخاصة للعلامة وطرازاتها الرياضية الرئيسية، إضافة إلى سيارات جي تي، وسيارات الدفع الرباعي، بهدف تسليط الضوء على الإرث العريق للعلامة ومسيرتها الحالية الواعدة وآفاقها المستقبلية وقدرتها على تجسيد أرقى مفاهيم الفخامة البريطانية الفائقة.

وسيحظى زوار مركز أستون مارتن كلوب 1913 بفرصة مُشاهدة عرض مميز للسيارات، يحتفي بعودة أستون مارتن إلى سباقات الجائزة الكبرى رفيعة المستوى بعد غيابٍ دام لأكثر من 60 عاماً، باستخدام أحدث التقنيات المُستمدة من أهداف سباقات الفورمولا 1 بهدف دعم وتوجيه استراتيجية أستون مارتن الجديدة المُتعلقة بالسيارات ذات المحرك الوسطي. وتسعى أستون مارتن من خلال مُشاركتها إلى تكريم ارتباطها الوثيق وطويل الأمد بسلسلة أفلام جيمس بوند العالمية الشهيرة على مدى أكثر من 50 عاماً. إلى جانب ذلك، ستُتيح أستون مارتن لزوار مركزها فرصة حصرية لأول مرّة في السوق الأمريكية لمُشاهدة مجموعة سياراتها التي تعكس الكفاءات العالية والقدرات المتطورة لفريق خدمات التخصيص كيو باي أستون مارتن، بما فيها سيارة في 12 سبيدستر.



سبعون عاماً من الحضور المميز في الأمريكتين
يمثل 2021 عاماً مميزاً سيشهد عودة علامة أستون مارتن مُجدداً إلى أسواق الأمريكتين، بالتزامن مع مرور الذكرى السبعين على بيع أولى سيارات العلامة في أمريكا الشمالية. كما يتزامن ذلك مع احتفاء أستون مارتن بمرور سبعين عاماً من المبيعات الناجحة لسياراتها في الولايات المتحدة الأمريكية ولاحقاً في كندا، ما يمثل علامة بارزة في مسيرة العلامة التي شهدت على مدار تلك الفترة ازدهاراً في أعمالها التجارية وتنامي مكانتها في قلوب عشاق السيارات الرياضية الفاخرة في جميع أنحاء القارة.

وتُظهر سجلات العلامة بأن واحدة من بين كل أربع سيارات أستون مارتن صُنّعت حتى اليوم قد بيعت لمالكيها الأوائل في أمريكا الشمالية، ما يُبرهن على الأهمية الكبيرة لهذه السوق وخاصة لجهة الأداء التجاري للعلامة.

وبعد فترةٍ وجيزة من بدء عملياتها الإنتاجية عام 1950 مع سيارة دي بي 2 الجديدة آنذاك من فئة الصالون، اختارت أستون مارتن توسيع حضورها في أسواق الأمريكتين وبدء المبيعات كوسيلة للاستفادة من الذوق الجديد في تلك الأسواق تجاه السيارات الرياضية الأوروبية ولا سيما في سنوات ما بعد الحرب العالمية الثانية. وضمن إطار حملة علاقات عامة هدفت إلى تعزيز الوعي بعلامة أستون مارتن في الولايات المُتحدة الأمريكية، تم شحن طراز دي بي2/4 (1951) إلى الولايات المتحدة لخوض مرحلة الاختبارات، وهي خطوة حظيت باهتمام العديد من وسائل الإعلام المختصة بشؤون عالم السيارات.

وكانت مجلة رود آند تراك الأمريكية من بين أوائل الوسائل الإعلامية التي ألقت نظرة فاحصة على سيارة دي بي2/4، كما لم تدخر أي وقت لتقييمها بالشكل الصحيح تحت إشراف سائق سباقات الجائزة الكبرى للفورمولا 1 فيل هيل، الذي أصبح لاحقاً أحد ألمع نجوم السباقات. وكانت تغطية مجلة رود آند تراك للاختبارات والتقييم ناجحة للغاية؛ حيث أعلنت المجلة بأن دي بي2/4 تُعد "... إحدى أفضل وأسرع السيارات التي تم اختبارها على الإطلاق...". وبعد استكمال عملية التقييم، أبدى هيل إعجابه الشديد بالسيارة بعد استكمال مرحلة الاختبار، وقرر شراء النسخة التجريبية نفسها، ليُصبح بذلك أحد أوائل المشترين في أمريكا الشمالية لتلك السيارة التي تسلّمها شخصياً يوم 15 سبتمبر 1951.

وحصدت سيارة دي بي2 نجاحاً مُبهراً في أمريكا الشمالية. وقامت أستون مارتن في ذلك الحين بتصنيع 411 سيارة من طراز دي بي2، تم بيع حوالي ثُلثها مباشرة إلى أصحابها بالولايات المتحدة الأمريكية. ومرّت أعمال أستون مارتن بمدٍ وجزر، بعد مرور سبعين عاماً على بداياتها المتواضعة في السوق الأمريكية عام 1951. ومع ذلك، لا تزال أسواق الأمريكتين تستأثر اليوم بنحو 30% من المبيعات السنوية لسيارات أستون مارتن على المستوى العالمي، ما يجعلها السوق الأكبر من حيث الحجم للعلامة. وسجلت أستون مارتن نمواً بأكثر من ثلاثة أضعاف في مبيعات سياراتها ضمن أسواق الأمريكتين، لتبلُغ أكثر من 1000 سيارة خلال النصف الأول لعام 2021، ما يُمثل نسبة 36% من المبيعات العالمية للعلامة مع مزيج متزايد من السيارات مُقارنة بالعام السابق ومع أداء قوي لسيارات دي بي إكس.

ونجحت أستون مارتن في توسيع حضورها ضمن أسواق الأمريكتين خلال عام 2021؛ حيث تعاونت مع 35 وكيلاً مُعتمداً في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، وخمسة وكلاء آخرين في كندا، إضافة إلى مواقع فردية في المكسيك وتشيلي وبيرو ومؤخراً البرازيل.

وتعليقاً على العلاقة المُستمرة منذ 70 عاماً مع أسواق أمريكا الشمالية، قال توبياس مورس، الرئيس التنفيذي لشركة أستون مارتن: "حظي عشاق السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا بفرصة قيادة مجموعة من أروع سياراتنا خارقة الأداء على مدار العقود السبعة الماضية. واستطعنا توريد ربع السيارات التي قمنا بتصنيعها إلى أسواق أمريكا الشمالية؛ ولعبت أنشطة الاستثمار والإدارة والدعم من جانب الحكومتين الأمريكية والكندية دوراً محورياً في تنامي مسيرة أستون مارتن. ويسعدنا جداً الاحتفال بهذه الذكرى السنوية الهامة، وتكريس العلاقة الوثيقة والمستمر بين علامتنا والسائقين المفعمين بالشغف والحماس في أمريكا الشمالية، وخاصة ممن يتطلعون حتى اليوم للاستمتاع بقيادة سياراتنا الرائعة".

العرض الأول لسيارة أستون مارتن الجديدة على المستوى العالمي وفي أمريكا الشمالية
تعتزم أستون مارتن الاستفادة من مُشاركتها في أسبوع مونتيري للسيارات 2021 للكشف عالمياً عن سيارة جديدة مستوحاة من طرازاتها الكلاسيكية القديمة، خلال معرض كونكورس دي إليجانس ضمن شاطئ بيبل بيتش، في خطوة تعكس أهمية وأصالة السيارات الكلاسيكية النادرة المُنتقاة للعرض في الفعالية، وتُساهم في ترسيخ مكانة وإمكانات أستون مارتن والارتقاء بها نحو آفاقٍ جديدة كلياً. وسيتم الكشف عن سيارة فالهالا يوم الخميس 12 أغسطس خلال فعالية سيقتصر حضورها على كبار الشخصيات بموجب دعوة رسمية، على أن تُعرض السيارة لاحقاً في مركز أستون مارتن كلوب 1913 اعتباراً من يوم الجمعة 13 أغسطس.

وستعرض أستون مارتن سيارتها الخارقة الجديدة فالهالا في أسبوع مونتيري للسيارات 2021 لفسح المجال أمام عشاق سيارات العلامة والمُلاك المحتملين للاطلاع عليها مُباشرة، بعد أن تم الكشف عنها عالمياً في سباق الجائزة الكبرى البريطاني خلال شهر يوليو. ويمثل مفهوم فالهالا، الذي يقوده توبياس موريس، الرئيس التنفيذي لأستون مارتن؛ أحدث وأهم ثمار استراتيجية التحوّل للعلامة تحت اسم بروجيكت هورايزن؛ إذ تتفرد بكونها سيارة متميزة ستعزز محفظة طرازات العلامة بما يعكس حضورها الراسخ في سباقات الفورمولا 1. وتُرسي السيارة الجديدة أرقى المعايير ضمن فئتها من نواحي الكفاءة والأداء الديناميكي ومتعة القيادة، فضلاً عن تعزيز الانتقال من استخدام محركات الاحتراق الداخلي إلى المحركات الهجينة، وصولاً إلى الاعتماد بشكل كامل على المحركات الكهربائية.



وسيتم تصنيع 999 سيارة فالهالا على مدى عامين، ما سيسهم في تعزيز محفظة طرازات العلامة بما يعكس حضورها الراسخ في سباقات فورمولا 1. كما سترسي السيارة الجديدة أرقى المعايير ضمن فئتها من نواحي الكفاءة والأداء الديناميكي ومتعة القيادة، فضلاً عن تعزيز الانتقال من استخدام محركات الاحتراق الداخلي إلى المحركات الهجينة، وصولاً إلى الاعتماد بشكل كامل على المحركات الكهربائية.

وترسي سيارة فالهالا معاييراً جديدةً لسيارات أستون مارتن؛ إذ ستحقق التوازن الأمثل بين أداء السيارات الهجينة ومجموعة نقل الحركة، وديناميكيات القيادة الفريدة، ومواد التصميم فائقة التطور لإعادة صياغة قطاع السيارات الخارقة، بفضل مُحركها الوسطي الهجين بقدرة 950 حصان (937)، وهيكلها الجديد المصنوع من ألياف الكربون، ومزايا الديناميكا الهوائية المستمدة من فلسفة التصميم التي ظهرت للمرة الأولى في سيارة أستون مارتن فالكيري. يمكن الاطلاع على تفاصيل إضافية حول سيارة فالهالا من خلال هذا الرابط.

إصدارات خاصة تقدمة قسم خدمات التخصيص كيو باي أستون مارتن – طراز في 12 سبيدستر
تعتزم أستون مارتن عرض سيارتها في12 سبيدستر في أمريكا خلال أسبوع مونتيري للسيارات، وهي أحدث الطرازات الجديد المُقدمة بلون أستون مارتن ريسينج جرين الأخضر الشهير.

نجح فريق خدمة التخصيص كيو باي أستون مارتن في إضافة لمساته الاستثنائية على سيارة في 12 سبيدستر الفريدة، لضمان تركيزها بشكلٍ أكبر على متطلبات السائقين، ودمج خصالها المُستمدة من التاريخ الغني للعلامة في عالم السباقات وتصاميم الطائرات. وأظهر كيو باي أستون مارتن مستوى منقطع النظير من البراعة والإتقان فظهرت في 12 سبيدستر كسيارة عرض حية، مما يؤكد التزام الشركة بتزويد عملائها بسيارة مذهلة اعتماداً على البراعة الهندسية والمواد المتطورة والظاهرة في مختلف نماذج أستون مارتن. ويتوفر 88 نموذجاً فقط من هذه السيارة للعملاء في جميع أنحاء العالم. ويمكن الاطلاع عل تفاصيل إضافية حول سيارة في12 سبيدستر من خلال هذا الرابط.

50 عاماً من التعاون مع سلسلة أفلام جيمس بوند
ترتبط أستون مارتن بعلاقة راسخة تمتد لأكثر من نصف قرن مع سلسلة أفلام جميس بوند العالمية الشهيرة، لدرجة جعلت من كليهما مُرادفاً للآخر منذ ذلك الحين. وقبل العرض الأول لأحدث أفلام السلسلة بعنوان لا وقت للموت في فصل الخريف المقبل، ستحتفل أستون مارتن بعلاقتها مع أشهر سلسلة أفلام في العالم من خلال تنظيم عرضٍ يحتفي بسيارة دي بي 5 (1964) الشهيرة التي تُمثل أول سيارة من أستون مارتن تظهر في أفلام السلسلة.

وسيحظى زوار مركز أستون مارتن كلوب 1913 بفرصة الاطلاع عن كثب على سيارة دي بي 5 جولدفينجر التي تُقدّم ضمن إطار برنامج إعادة تطوير، ويبلغ سعرها 2.75 مليون جنيه إسترليني (يضاف إليها الضرائب)، وهي واحدة من بين 25 سيارة فقط مُقدّمة للعملاء. ويتم تصنيع السيارة حالياً بالتعاون مع إي أو إن برودكشنز، الشركة المنتجة لأفلام جيمس بوند، وتضم مجموعة واسعة من الأجهزة والأدوات التي تم عرضها للمرة الأولى في الفيلم الذي تم إصداره عام 1964، لتواصل بذلك الإرث الغني التي تتمتع به أستون مارتن في تاريخ السيارات.. يمكن الاطلاع على تفاصيل إضافية حول سيارة دي بي 5 جولدفينجر من خلال هذا الرابط

وسيُعرض الفيلم الخامس والعشرون من سلسلة أفلام جيمس بوند بعنوان (لا وقت للموت) لأول مرة الولايات المتحدة يوم 8 أكتوبر، وسيضم العدد الأكبر على الإطلاق من سيارات أستون مارتن مقارنة بأي فيلم آخر من السلسلة. ويشمل ذلك أربعة من أبرز سيارات أستون مارتن فائقة الفخامة وهي: سيارة دي بي 5 (1964)، وإحدى سيارات أستون مارتن الكلاسيكية (محرك V8) التي ظهرت لأول مرة عام 1987 في فيلم ذا ليفينج داي لايتس، والنسخة الأحدث من سيارة دي بي إس سوبر ليجيرا، وسيارة فالهالا الاختبارية الجديدة بنسختها لعام 2019. وتجدر الإشارة إلى أن سيارات أستون مارتن ظهرت في 13 فيلماً من سلسلة جيمس بوند، وستتألق أيضاً سيارات العلامة في الفيلم الثالث عشر للسلسلة بعنوان لا وقت للموت.

بدوره قال ريناتو بيزينياني، رئيس التسويق العالمي والاتصالات لدى أستون مارتن: "شكّلت الأشهر الـ 16 الماضية تقريباً فترة حافلة بانعدام اليقين بالنسبة للكثير من الشركات في مختلف أنحاء العالم بما فيها أستون مارتن؛ ولكننا حرصنا خلال تلك الفترة على إجراء تحولٍ جذري وتعزيز تركيزنا بشكلٍ أكبر على المستقبل". وأضاف بيزينياني: "يمثل أسبوع مونتيري للسيارات 2021 تتويجاً لجهودنا الدؤوبة طول الفترة الماضية، وسيمثل المشاركة الأكبر لنا على الإطلاق في الفعالية، خاصة مع اعتمادنا على فريق إداري جديد وتطلعنا لتقديم مجموعة من المنتجات المميزة وتوقيع مزيد من الشراكات المثمرة.

ويقع مركز أستون مارتن كلوب 1913 في منطقة 1536 سايبريس درايف في شاطئ بيبل بيتش، ويطل على الممر الثامن عشر من ملعب بيبل بيتش جولف لينكس. ويمكن زيارة المركز بموجب دعوة رسمية فقط ابتداءً من يوم الجمعة 13 أغسطس ولغاية الأحد 15 أغسطس. ويمكن للضيوف المهتمين بزيارة المركز التواصل مع الوكيل المحلي المُعتمد للحصول على مزيد من المعلومات.


المصدر: schneider


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع