كرمت Upfield وViolife® خمسة طهاة مبدعين في دولة الإمارات العربية المتحدة، اختاروا أن يكون لهم دور قيادي ورائد في مجال الأغذية لمواجهة تغير المناخ العالمي. تبنى "محاربو الغذاء في مجال تغير المناخ" الرؤية التي تدعو إلى نظام غذائي أكثر استدامة، وتقديم أفضل الوجبات النباتية في المنطقة كبدائل للوجبات التقليدية، وحققت إبداعاتهم في تقديم هذه البدائل النباتية نجاحاً كبيراً لدى رواد المطاعم، ليكونوا من ضمن رعاة التغيير.

تم تكريم الشيف نواف المحاميد والشيف عمرو الياسين والشيف سوريش بابو والشيف كيت غاندي والشيف رايان وادل، بصفتهم صانعي التغير، ونظراً لتحول العالم باتجاه تناول الطعام الصحي والمستدام، وفي الوقت الحالي يركز خبراء الطهي على تقديم المزيد من الوجبات النباتية ضمن قوائم الطعام، ويشهد أسلوب الحياة القائم على الطعام النباتي والصحي نمواً كبيراً في دولة الإمارات العربية، مما يوفر لمبدعي الطهي وموردي خدمات الطعام إمكانيات كثيرة لا حصر لها.

خلال حديثه عن تكريم الطهاة، قال السيد رينير ويرمان المدير العام لشركة أبفيلد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "يسعدنا الاحتفال بتكريم أول مجموعة من محاربي الطعام في مجال تغير المناخ بمناسبة يوم الأغذية العالمي لهذا العام، فهم يمثلون الطليعة الساعية للترويج لنظام الغذاء النباتي في المنطقة عبر عملهم والدعوة لهذا النظام الغذائي. تم الاعتراف بالأنظمة الغذائية القائمة على النباتات كأحد أهم العوامل المساهمة في الحد من تأثيرنا السلبي على البيئة، وهو أمر في غاية الأهمية لشركة Upfield، حيث نعمل بجهد من أجل تحقيق رؤية الشركة نحو مستقبل نباتي أفضل، وتضمن تقرير استراتيجية الحوكمة البيئية والاجتماعية الذي نشرناه مؤخراً المزيد من الأفكار حول مدى التزامنا بهذه الرؤية".



وحول التجربة قالت الشيف كيت: " إنه مما يدعوا إلى الفخر أن أكون معروفة لدعوتي من أجل كوكب أفضل، لأن هذا الموضوع يعني الكثير بالنسبة لي". ويضيف الشيف نواف: "يمكن للتحول إلى نظام غذائي نباتي إحداث فارق كبير في مجال الصحة والبيئة دون التأثير على أسلوب حياتنا". ومن جهته قال الشيف عمرو: " تساعدني منتجات Upfield وViolife على تحضير وجبات نباتية لذيذة، فهي توفر للطهاة بدائل نباتية عالية الجودة وعملية يمكن استخدامها في إعداد قوائم الطعام". ويضيف الشيف سوريتش: "آمل أن نُلهم المزيد من الأشخاص لاعتماد هذا التحول في نظامهم الغذائي من أجل مستقبل مستدام لنا جميعاً".

تنبع الأهمية الكبيرة ليوم الأغذية العالمي ليس فقط لتأثيره المباشر على صحة الإنسان، وإنما لتأثيره الكبير على البيئة أيضاً، حيث تتمحور العديد من القضايا البيئية الهامة حول الغذاء، لما له من أثر على تغير المناخ فهو ومسؤول بشكل مباشر عن (34%) من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي من صنع الإنسان أي ما يزيد عن ثلث الانبعاثات حول العالم. وعلى ضوء ذلك تتحد الدول حول العالم للمساعدة في بناء أنظمة غذائية مستدامة، من شأنها توفير الأمن الغذائي للجميع دون المساس بالأسس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لأجيال المستقبل.

تتصدر شركة Upfield، أكبر شركة للمنتجات النباتية في العالم، الدعوة إلى نظام غذائي مستدام، بالاعتماد على أطعمة نباتية مبتكرة على الصعيدين الاحترافي والعام حول العالم، ومن ضمنها بالطبع دول مجلس التعاون الخليجي. تشمل منتجات شركة Upfield ذات الأساس النباتي على زبدة وكريمة Flora ومجموعة البدائل النباتية للجبن Violife® الحاصلة على الجوائز. يتم تصنيع كل هذه المنتجات لتلبية جميع احتياجات المدركين لأهمية التغيير وللراغبين بالاستمتاع بتجربة طهي وصفات نباتية متميزة بطعم رائع.



يشكل الوعي المتنامي حول الصحة وتغير المناخ، وأهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية ورعاية الثروة الحيوانية الحافز الرئيسي لابتكار البدائل الغذائية ذات الأساس النباتي، المدفوع برؤية مجموعة من الطهاة الموهوبين والمبدعين، اللذين يستمرون بابتكار وصفات جديدة بالاعتماد على مكونات نباتية. ويشهد قطاع المطاعم في دبي تحولاً كبيراً نحو الاتجاه العالمي الجديد في طهي الأغذية النباتية. ومن جهتها تعمل Upfield بشكل مكثف مع قطاع الأغذية في الإمارات العربية المتحدة، كجزء من التزامها بالتحول نحو الاستدامة، مما يساعد على قيادة التحول إلى الأنظمة الغذائية ذات الأساس النباتي في المنطقة.

سيكون يوم الأغذية العالمي 2021 أول يوم دولي يتم الاحتفال به في معرض إكسبو 2020 دبي، ضمن العديد من الفعاليات والأنشطة الداعية إلى التضامن العالمي للتفكير من جديد وإعادة تشكيل الأنظمة الغذائية للناس وللبيئة.


المصدر: omnesmedia


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع