لأكثر من 30 عام امتدت مجموعة أمان الفندقية من شواطئ فوكيت إلى جبال بوتان، وستصل قريباً إلى شوارع نيويورك أمان ملتزمة تماماً بتوفير تجربة الضيافة المثلى لضيوفها المخلصين الذين تضعهم في قلب علامتها التجارية.

لا تزال أمان تضع بصمتها المرغوبة في ملاذات فخمة توفر خصوصية عالية وخدمة لا مثيل لها وأناقة مريحة.
بناءً على هذا الإرث، وبعد عامين من البحث والتطوير، وجدت أمان أن تقديم علامة تجارية جديدة على غرارها سيكون اتجاه جديد رائد في مجال الضيافة.

مرحباً في جانو العلامة التجارية الشقيقة لمجموعة أمان - علامة تجارية فندقية توفر الانسجام من خلال إحداث توازن ديناميكي بين الأضداد.
في حين أن أمان تعني "السلام" في اللغة السنسكريتية، فإن جانو تعني "الروح" ؛ أمان تمثل الملاذ، بينما تمثل جانو الترابط. توفر أمان راحة راقية، في حين توفر جانو أجواء مفعمة بالحيوية لأولئك الذين يسعون لتحقيق هدف أكبر من خلال الرضا الداخلي.

تشارك جانو حمضها النووي مع أختها الكبرى الأسطورية، فقد ورثت عنها الالتزام الكامل تجاه ضيوفها، والتقدير العميق للمكان، والتصميمات المثالية الخالدة، والخدمة الهادئة الوقورة.
إلى جانب هذا التراث الأصيل، تنطلق جانو لتكمل مسيرتها التي تضع في صميم تجربتها التفاعل البشري الحقيقي والتعبير المرح والعافية الاجتماعية.
ستخلق جانو بيئات تغذي الاتصال الهادف لتحقق التوازن بين الرأس والقلب وتحيي الروح.



جانو حيثما تتلاقى الروح مع الحياة

من منا لم يواجه تحدي إيجاد التوازن وسط الحياة العصرية ذات الوتيرة السريعة التي نعيشها الآن.
هذا السعي الدائم لملاحقة الوقت، ومحاولة التوفيق بين الأعمال اليومية والسعي للتمتع بأفضل صحة عقلية وجسدية يعني أن فن الاسترخاء قد تم إهماله.
جانو تمنحك التوازن، فقد تأسست على مبدأ أن الرفاهية الحقيقية تعني عدم الاضطرار إلى الاختيار بين الإشباع الشخصي والمتعة. الليل والنهار.
العمل والمرح. يين ويانغ - هناك ازدواجية في الحياة، ولا يوجد ما يعبر عن هذه الازدواجية أفضل من فلسفة جانو، حيث الهدف منها هو إحياء الروح من خلال توفير الانسجام عبر إحداث التوازن الديناميكي بين الأضداد.

تزايد عدد المسافرين الذين يبحثون في خضم أكتشافهم للعالم عن رفقة النفوس المشابهة لهم في التفكير، والشعور بالهدف والاتصال بالمجتمع المحلي.
استجابت جانو للدعوة إلى اتباع نهج معاصر للسفر بعقل واع.
فأضافت إلهاماً إبداعياً وعلاقات حقيقية ومخالطة اجتماعية وبذلك حققت التوازن المثالي.
تقدم جانو دائًما الأفضل لضيوفها، وبوفرة.
هدفها: تغذية النفس واستعادة الروح يفوق كل التوقعات.

تحت القيادة والرؤية التوسعية لرئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي فلاديسلاف دورونين، احتلت علامة أمان التجارية الآن قمة قطاع الضيافة وأصبحت أقوى من أي وقت مضى، حيث تمتلك 32 فندقاً في 20 دولة، وتسعة قيد الإنشاء وخطوات لإنشاء المزيد من الملاذات.
قال فلاديسلاف دورونين في خضم حديثه عن الإطلاق الجديد:
"إن التداخل بين أمان وشقيقتها يعود بالنفع على الطرفين. سيقدمون معاً حلاً شاملاً للإحتياجات والرغبات المتغيرة لعالم السفر العالمي اليوم. كما رأينا فراغ شاغر في السوق ونريد دفع مجال الفنادق إلى مجال جديد مع مجتمع اليوم الحديث سريع الخطى والذي شهد إعادة تعريف الاتصال والتواصل البشري من خلال العالم الرقمي، كما أردنا إنشاء علامة تجارية فندقية جديدة حيوية بهدف بدء التفاعل البشري مرة أخرى."



الفنادق

سيتم إطلاق علامة  جانو التجارية بثلاثة فنادق قيد الإنشاء بالفعل وهما الجبل الأسود (2022) والعلا  في المملكة العربية السعودية (2022) وطوكيو  (2022) بالإضافة إلى مجموعة خطط محكمة لإنشاء عدد من الفنادق في المستقبل.
سيكون جانو الجبل الأسود أول فندق يدمج مفهوم الإقامة المخدومة للعلامة التجارية  مما يتيح للضيوف تقبل أسلوب حياة  جانو بالكامل بسرور.

سيركز التصميم الخالد والمعاصر لكل فندق من فنادق جانو على المساحة والضوء، مما يوفر أجواء تعزز من الحالة المزاجية، وتشجع الضيوف على إعادة التواصل مع أنفسهم ومع الآخرين.
ستكون غرف الضيوف الكبيرة ملاذات راقية هادئة ومميزة، وجميعها مؤثثة بأناقة وتحتوي على حمامات واسعة.

تماشياً مع الحياة ستكون أماكن جانو للتجمعات دائمة التطور والديناميكية وستقدم مزيجاً من مناطق تناول الطعام والردهات وبارات المشروبات.
ستظهر ثقافة الابتكار بقوة من خلال أساليب الطهي الغير محدودة المقترنة بالكوكتيلات المخلوطة بمهارة.
كما يدعم عدد كبير من مفاهيم الطهي رؤية جانو الشاملة في الطهي؛ فالطهي بدرجة حرارة منخفضة أو الاستفادة من فوائد التخمير، والمطابخ المفتوحة الدراماتيكية والمعروضات من كل ما لذ وطاب من الطعام كل ذلك يجعل من تجربة تناول الطعام تجربة ممتعة تنشط الحواس.

العافية الاجتماعية هي جوهر تجربة جانو مع التركيز على العقل والجسد والروح. يكمن السر في تقديم الفرح والإلهام لمجموعات الناس المجتمعين للاحتفال بلحظة الحياة. لا تهدف الروح الجماعية إلى تقوية الجسد فحسب ولكن تهدئ الروح أيضاً.
فالدروس الجماعية النشطة المليئة بالحيوية، والواعية باللحظة، والممارسات الأكثر هدوءاً ويقظة تردد صدى تلك اللحظات من الازدواجية التي توازن وتعيد النظام.

ستوفر المرافق الصحية الواسعة خبرات وعلاجات متطورة وإمكانية الوصول إلى أحدث المعدات والمرافق المائية والحرارية الشاملة مع التركيز على إيجاد التوازن.

إن توفير كل هذا بعقلية واعية ونهج مستدام أمراً أساسياً في روح جانو، بدءً من تطوير وتشغيل المنتجعات وصولاً إلى الطعام وما إلى غير ذلك.

على الرغم من أن اسم جانو، الذي يعني "الروح" باللغة السنسكريتية، موجود منذ آلاف السنين، إلا أن العلامة التجارية تسخر تلك الحكمة والتراث القديمين، وتستحضرهم في وقتنا هذا.
كل ما تقدمه جانو هو طريقة للعيش، حيث تقدم حياة يعززها الأشخاص الذين ترتاح لهم النفس والخبرات المشتركة.
على الرغم من أن فترة إقامة الضيف قد تستمر بضع ليالٍ فقط إلا أن آثارها ستظل موجودة، مما يجعل الضيوف يشعرون بالثراء بمجرد الإحساس بوجود الآخرين وطاقتهم.

المصدر: allaether